ما معنى تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان

ما معنى تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان
ما معنى تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان

ما معنى تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان؟ والمعروف عن لَيلة القَدر بأنها خير من ألفِ شهر، لذلك يستحسن للمرء إدراكها وإقامة العشر الأواخر من رمضان التي تكون في إحدى لياليه، ليكتب له الغفران في هذه اللَيلة، وفقًا لذلك سيتم من خلال موقع ويكي الخليج التعرف على ما مَعنى تَحروا لَيلة القَدر في العَشر الأوَاخر من رَمضان.

ما معنى تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان

تحري لَيلة القدر يعني أن يحرض المسلمون على إدراك هذه الليلة بالعمل الصالح وكثرة الطاعات وأعمال الخير، وقد ورد هذا الطلب في رواية أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- أن رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “تَحَرَّوْا ليلة القَدْر في الوِتْرِ من الْعَشْرِ الأوَاخِرِ”،[1] ويكون تحريها ضمن العَشر الأواخِر من شَهر رَمضان المبارك، دون تحديد ليلة بعينها.

اقرأ أيضًا: لماذا العشر الاواخر من رمضان هي افضل اوقات الاعتكاف

شرح حديث تحروا ليلة القدر

جاء في حديث السيدة عائشة -رضي الله عنها وأرضاها- أنّ الرسول -صلى الله عليه وسلم- طلب تحري ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر، ويأتي شرح الحديث وفقًا للآتي:[2]

  • تحروا: أي التمسوا واطلبوا، وجاء في رواية أخرى بلفظ (تحينوا) أي اطلبوا حينها.
  • في الوتر: أي من ليالي الوتر، الليالي الفردية وهي: ليلة 21، أو 23، أو 25، أو 27، أو 29 من رمضان، ومن الجدير بالذكر أنّ التحري غير مقتصر على هذه الليالي الفردية، لأن ما يكون وتر عند قوم، يكون شفع عند آخرين.
  • في العشر الأواخر: أي أنّ ليلة القدر هي واحدة من ليالي العَشر الأوَاخر من رَمضان.

اقرأ أيضًا: صفة صلاة القيام في العشر الأواخر من رمضان

في أي ليلة تكون ليلة القدر

ليلة القدر تكون ضمن الليالي العشر الأواخر من رمضان، ورغم الانتشار الواسع بأنها الليلة السابعة والعشرون من رمضان، إلا أنه لا يوجد ما يؤكد هذا، ووفقًا لذلك لا بد من تَحري لَيلة القدر في العشر الأواخر من رَمضان، سواء ليالي الشفع أو ليالي الوتر.

بهذا قد تم التعرف على ما معنى تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان كما تم شرح حديث تَحروا لَيلة القَدر، بالإضافة إلى الحديث عن موعد لَيلة القَدر.

اقرأ أيضًا:

الأسئلة الشائعة

لماذا كان الرسول يجتهد في العشر الأواخر من رمضان في العبادة؟

لماذا كان الرسول يجتهد في العشر الأواخر من رمضان في العبادة؟
كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يجتهد في العشر الأواخر من رمضان لكي يتحرى ليلة القدر.

هل كان رسول الله ينام في العشر الأواخر من رمضان؟

هل كان رسول الله ينام في العشر الأواخر من رمضان؟
رغم أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يجتهد في العبادة في العشر الأواخر من رمضان، إلا أنه كان يقوم ويقعد، أي كان ينام ويقيم الليل أيضًا.

هل يشعر الإنسان بليلة القدر؟

هل يشعر الإنسان بليلة القدر؟
يمكن أن يشعر الإنسان بليلة القدر، ولكن لا يمكن الجزم بشكل تام أنّ هذه الليلة هي ليلة القدر.

المراجع

[1]صحيح البخاريالبخاري، عائشة أم المؤمنين، 2017، [صحيح]

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *