صلاة التراويح في العشر الاواخر كم ركعه

صلاة التراويح في العشر الاواخر كم ركعه
صلاة التراويح في العشر الاواخر كم ركعه

صلاة التراويح في العشر الاواخر كم ركعه؛ حيث إن صلاة التراويح هي سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وتُصلى في رمضان بعد الانتهاء من صلاة العشاء، وفي موقع ويكي الخليج سوف يتم تسليط الضوء على كيفية صلاة التراويح في العشر الأواخر، وهل هناك فرق بين صلاتها في العشر الأوائل عن صلاتها في العشر الأواخر.

صلاة التراويح في العشر الاواخر كم ركعه

لم يرد أي حديث أو دليل من القرآن الكريم ولا من السنة المطّهرة يفرّق بين صلاة التراويح في بداية رمضان عن صلاة التراويح في نهايته، فصلاة التراويح في بداية رمضان هي ذاتها صلاة التراويح في نهايته، ولكن يجدّ بعض المسلمين، ويجتهدوا في القيام وزيادة عدد ركعات صلاة التراويح في العشر الأواخر من رمضان، وذلك اقتداءً بسنّة النبي -صلى الله عليه وسلم- الذي كان يجتهد في القيام والصلاة في العشر الأواخر.[1]

نرشح لك قراءة المقالات التالية:

كم عدد ركعات صلاة التراويح وكيف تصلى

ليس هناك حدّ لأكثر عدد من صلاة التراويح، ولكن صلاها النبي -صلى الله عليه وسلم- 11 عشرة و 13 ركعة، فيمكن صلاتها كما صلاها النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو الأفضل، ويمكن الإضافة على عدد ركعاتها فيُصليها المسلم 20 وركعة وتر، أو 18 وركعة وتر، أو حتى 5 ركعات، وذلك كله يعود لقدرة الشخص ومجهوده، وتُصلى الترويح ركعتين ركعتين يسلم من كل ركعتين مع الوتر بركعة واحدة.[2]

ختامًا؛ تم إيضاح صلاة التراويح في العشر الاواخر كم ركعه حيث بيّنا عدد ركعات التراويح في العشر الأخيرة من الشهر الفضيل، كذلك بيّنا عدد ركعات صلاة التراويح وكيف تُصلى.

اقرأ أيضًا:

الأسئلة الشائعة

هل يجوز تقسيم صلاة التراويح؟

هل يجوز تقسيم صلاة التراويح؟
يجوز تقسيمها، بحيث يُصليها المسلم عشر ركعات في بداية الليل، وعشر ركعات في نهايته مع الإطالة في لتهجد والقراءة.

هل يجوز صلاة التراويح أقل من 8 ركعات؟

هل يجوز صلاة التراويح أقل من 8 ركعات؟
يجوز أن يُصلي المسلم التراويح أقل من 8 ركعات، فالأمر في عدد ركعات التراويح واسع، وللمسلم الزيادة أو النقصان بحسب قدرته واجتهاده.

كم عدد ركعات صلاة التراويح مع الشفع والوتر؟

كم عدد ركعات صلاة التراويح مع الشفع والوتر؟
ليس هناك حد معين لصلاة التراويح، فيصليها المسلم بحسب قدرته واستطاعته، ثم في النهاية يوتر بركعة وتر.

المراجع

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *